لقد حان وقت Slow Fish!

سينعقد الحدث عبر الإنترنت وبدون اتصال بالإنترنت، اعتباراً من اليوم وحتى 4 يوليو

سينقسم Slow Fish، الحدث الذي تُنظمه كل عامين في إيطاليا حركة Slow Food (الطعام البطيء) ومنطقة ليجوريا، إلى أنشطة عبر الإنترنت وأنشطة غير متصلة بالإنترنت هذا العام بسبب الوباء الجاري. يتمثل موضوع النسخة العاشرة في The Water Cycles (دورات الماء).

تبدأ الأنشطة عبر الإنترنت اليوم: إنه برنامج ثري بالأحداث ويعالج المشاكل والتحديات التي تواجهها بحارنا، عن طريق جمع معاً مجتمعات متنوعة من الصيادين والعلماء والطهاة والمنظمات التي توضح لنا كيف يمكننا جميعًا لعب دور في خلق مستقبل أفضل. ستنعقد مؤتمرات ومنتديات؛ مقاطع فيديو توضيحية How It’s Made  (كيف نصنع ذلك) والتي تكشف عن تقنيات الإنتاج والوصفات وأسرار تحضير الطعام الأخرى؛ Sea Tales (حكايات البحر)، عبارة عن قصص الناس والمجتمعات حول العالم؛ Fish Out Of Water (كالسمكة خارج الماء) هي حوارات عبر الإنترنت تجمع معاً عوالم بعيدة عن بعضها ظاهرياً؛ و Food Talks  (حوارات غذائية) مع كتاب واقتصاديين وفلاسفة وعلماء الأنثروبولوجيا وعلماء البيئة.

سيُعقد الحدث فعلياً في جنوة، إيطاليا، في الفترة من 1-4 يوليو: ورش عمل للتذوق وتواريخ عشاء واجتماعات محلية أخرى في ليجوريا، كل ذلك على قائمة حدث Slow Fish. اطلع على البرنامج الكامل على الموقع الإلكتروني للحدث.

“يتمثل الهدف من Slow Fish 2021 في توضيح كيف تمتلك الخيارات الفردية والجماعية تأثيرات جانبية تتجاوز بكثير ما يمكننا رؤيته، وذلك بفضل شبكة الترابط المعقدة التي تربط كل شيء، من المستوى المجهري وصولاً إلى المستوى الكوكبي”، علَّق ياسين الإسكندراني، مستشار وزير الزراعة والموارد المائية والصيد البحري التونسي وعضو المجلس الاستشاري الجديد لحدث Slow Fish. هذه الأداة الإرشادية الجديدة لشبكة Slow Fish الدولية، التي تم تقديمها اليوم، تضم باحثين ونشطاء وخبراء من مختلف المجالات، بما في ذلك الصيادين. إنها تُغطي سياقات إقليمية مختلفة وتلعب دورًا مهمًا متماسكًا واستباقيًا وعمليًا داخل الشبكة. يهدف المجلس الاستشاري إلى تقديم إرشادات بشأن القضايا المتعلقة بالاتجاه السياسي للحملة بالإضافة إلى الإجابة على مزيد من المسائل الفنية والإقليمية المرتبطة بالجوانب البيولوجية والبيئية والاقتصادية لمصايد الأسماك. قابل أعضاء المجلس هنا. 

“لطالما تطلع حدث Slow Fish إلى البحار والمحيطات. غير أن حياة البحار والمحيطات وصحتها تمتلكان تأثيراً قوياً على حياتنا على هذا الكوكب”، تضيف باولا باربيتو، منسقة شبكة Slow Fish. ” فكِّر في التأثير الذي تؤثره البحار والمحيطات على المناخ، أو في الطرق التي يمكن أن يضر بواسطتها السلوك البشري بهذه النظم البيئية. تتطلب أنشطة الإنتاج المكثفة، على سبيل المثال، استخدامًا هائلًا للمواد الكيميائية التي تلوث الغلاف الجوي وتزيد من الكربون في الغلاف الجوي، بل وتؤثر حتى على مستوى الأس الهيدروجيني للمحيطات، مما يؤدي إلى تحميضها على المدى الطويل. من ناحية أخرى، فإن الأنشطة التي تهدف إلى تحقيق قدر أكبر من الاستدامة تقوم بذلك عن طريق السعي إلى الإخلال بالتوازن الطبيعي بأقل قدر ممكن.” تعرف على المزيد من هنا.

ستحتل المحيطات وعمليات الترابط الخاصة بها بؤرة التركيز في مؤتمر The Future of Our Oceans (مستقبل محيطاتنا) الذي سيتم تنظيمه بتاريخ 8 يونيو، اليوم العالمي للمحيطات. سيقدم أعضاء المجلس الاستشاري رؤية Slow Fish للمحيطات كمشاعات عالمية، علاوةً على أفضل الممارسات والحلول المحتملة للمشاكل المشتركة.

بتاريخ 14 يونيو منتدى التنوع البيولوجي البحري: ستعرض شبكة من الوصلات إلى أي مدى أحواض الأنهار أساسية لنقل المياه العذبة الغنية بالمغذيات والتي تعتبر حيوية للحياة المحيطية. من خلال قصص من جميع أنحاء العالم سوف نستكشف جهوداً جماعية على الأرض لرعاية البحر، وماذا يحدث عندما لا يوجد هذا الجهد الجماعي.

بتاريخ 21 يونيو خلال الندوة عبر الإنترنت Classifying marine debris  (تصنيف الشوائب البحرية) سنركز اهتمامنا على السياسات التي تهدف إلى تقليل مستوى البلاستيك في البحر وكيف يمكن للصيادين التخلص من الشوائب البحرية بشكلٍ يساهم في تحسين صحة البحار.

بتاريخ 30 يونيو سنعرض Foodnected، وهو عبارة عن مشروع يعزز الانتقال إلى أنظمة غذائية مستدامة وعادلة في منطقة البحر الأبيض المتوسط. يتم تحديد قيمها الأساسية من قبل صغار منتجي الأغذية الذين يمثل عملهم مستقبلًا أفضل للناس والكوكب.

الحدائق أم زراعة محصول واحد؟ زراعة الأعشاب البحرية عند مفترق طرق. خلال حلقة النقاش هذه المنعقدة في 3 يوليو، سيفكر صغار المزارعين البريين حول العالم تفكيراً نقدياً في قضايا الأعشاب البحرية المعاصرة وروايات تربية الأحياء المائية السائدة ونموذج الاقتصاد الأزرق.

“لفترة طويلة جدًا، ولأسباب معقدة، لم تضع السياسات هذا الموضوع في بؤرة تركيز أنشطة التخطيط في مجالات التعليم والبيئة والصحة والاقتصاد والعدالة”، تعلق نينا وولف، الخبيرة في مصايد الأسماك والبيئة البحرية وقضايا الحفاظ على التنوع البيولوجي وعضو مجلس Slow Fish الاستشاري. “الموقف الحالي حرج جداً: من السهل ملاحظة حالة إفقار وهشاشة البيئة البحرية والسكان الذين يعتمد بقاؤهم عليها بشكل مباشر. لكن في الوقت نفسه، يُظهر الموقف الحالي أيضًا علامات إيجابية: يُصبح المجتمع أكثر وعيًا بالقضايا البيئية والغذائية وحساساً كذلك تجاه أخلاقيات الاستهلاك. إننا بحاجة إلى اغتنام هذه الفرصة وتنفيذ طرق حوكمة جديدة ومقاربات جديدة في أقرب وقت ممكن.”

يندرج حدث Slow Fish أيضًا ضمن حملة Slow Food الدولية (https://old.slowfood.com/what-we-do/themes/slow-fish/) الملتزمة بإعادة اكتشاف سلسلة القيمة وراء الأسماك. لقد تطورت من المعرفة الجماعية لشبكة Slow Fish الدولية، وهي مجتمع من الصيادين والمنتجين وعلماء الأحياء والطهاة الذين يعملون على تعزيز علاقاتهم الاجتماعية: إنها قاعدة لا غنى عنها لسلسلة قيمة صحية وصديقة للبيئة.

مبادرة Slow Fish: يُعقد هذا الحدث في السنوات الفردية وتنظمه حركة Slow Food (الطعام البطيء) ومنطقة ليجوريا، بدعم من مدينة جنوة ووزارة التحول البيئي الإيطالية والغرفة التجارية في جنوة. أصبحت مبادرة Slow Fish ممكنة أيضًا بفضل شركائها الرئيسيين BBBell و FPT Industrial و Pastificio Di Martino و Quality Beer Academy (QBA) و Reale Mutua و UniCredit؛ InKind partners Bormioli Rocco و Bormioli Luigi و BSD Liebherr و Rina و S.Bernardo؛ Green partners PoolPack, Amiu و Ricrea.

  • Did you learn something new from this page?
  • yesno